لقاء مع فضيلة الشيخ الدكتور / سعيد بن مسفر القحطاني

< >

قال الداعية الإسلامي الشيخ سعيد بن مسفر القحطاني إن ميدان التنافس في مجالات جائزة الشاب عبدالله بن بدر السويدان رحمه الله للتميز هي الميدان الصحيح الذي قال الله فيه {وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ }‎.

وإذا تسابق الناس وتنافسوا في مختلف المجالات فإن التنافس في ميادين حفظ كتاب الله وسنة رسوله، ومعرفة أصول اللغة العربية، واستغلال مواهب وقدرات الشباب الموجودة لهي من أعظم مجالات التنافس، لأن العوائد في الأمور الأخرى محدودة بمحدودية هذه الحياة أما المنافسة في القرآن والسنة فإنه لا حدود له يغطي مساحة هائلة من حياة الإنسان وآخرته، ويكفي أن المتنافس يكون من أهل الجنة.

وأشاد بن مسفر بالجائزة وصاحبها وقال: في نظري أن الأخ بدر قد أحسن كثيرا إلى ابنه الذي مات في ريعان شبابه فكأنه لم يمت، والكثيرون أحياء بأجسامهم وليس لهم أعمال صالحة، لكن هذا الشاب وإن فارق الحياة بجسده فإنه لم يفارق الأجر والثواب بـ (ريع) هذه الجائزة المباركة، وكل ما يجري من الخير وما يحفظ من القرآن والسنة، وكل ما يكتب من الأجور للذين عملوا أو قرأوا القرآن وحفظوه من ملايين الحسنات سيكون له مثل أجورهم.

وإني لأرجو الله تعالى أن يكون ثواب هذه الجائزة المباركة شاملة لمن هي باسمه ولمن دعمها ولمن ساهم بها من العاملين عليها، حتى وإن أخذوا على عملهم أجرا، ووجه الداعية بن مسفر رسالته لعموم الشباب بالشرقية وكل المناطق في أن يستغلوا هذه المنافسة ويتسابقوا ليحصل لهم التكريم في الدنيا، والأجر والثواب في الآخرة أما العاملون فقد وجههم إلى الاحتساب وبذل الجهد والعلم بأن النصب والتعب محفوظ عند الله.

وحول ورود فرع للموهبة والابتكار في الجائزة قال الشيخ سعيد: مجال المواهب والإبداع واسع ونستطيع أن نستغلها لخدمة تلك الأهداف التي وضعتها الجائزة ضمن أهدافها ولكن القادر على التنفيذ هم أصحاب المواهب وصلى اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم

Zircon - This is a contributing Drupal Theme
Design by WeebPal.